“السعودية” تتواصل مع الرواد

نشر في: الإثنين 24 يوليو 2017 | 08:07 ص
9 تعليقات

في تطور إيجابي مشكور تتالت مؤخراً ثلاث مبادرات مهنية تبشر بعصر جديد من التواصل الفعال بين الخطوط السعودية وأبنائها المتقاعدين، كنت شاهداً على اثنتين منها ومتابعاً للثالثة، كانت الأولى في إحدى ليالي رمضان المبارك عندما أستضاف سعادة المدير العام الأستاذ صالح الجاسر تسعة من كبار التنفيذيين المتقاعدين في لقاءٍ مفتوح اطلعنا فيه على بعض إنجازات “السعودية”، وعلى خططها، و سير أعمال برامج تحولها التي سترسم شخصيتها الجديدة ومستقبلها، ولم ينسى سعادته التأكيد على أن رعاية المتقاعد والمحافظة على حقوقه تقع في صميم اهتمامات السعودية وضمن برامج تحولها، ولقد كان اللقاءً ودياً شفافاً ومثمراً ومثّل في قناعتي رسالة إيجابية رمزية هامة من قيادة السعودية إلى متقاعديها.

ثم كانت المبادرة الثانية بإقامة حفل معايدة المتقاعدين الأول والذي أقيم برعاية سعادة المدير العام ودعي إليه عدد من المتقاعدين، حيث كان لقاء حميماُ تبودلت فيه التهاني بين الحاضرين ووجه فيه راعي الحفل بتسميته ” بحفل معايدة الرواد ” بدلاً من المتقاعدين، ومع أن الدعوة لم يرتب لها مسبقاً مما حال دون بلوغها أكثر المتقاعدين و بالنتيجة قلص نسبة الحضور، ومع ذلك فقد حضر الحفل كوكبة من الرواد الكبار الذين مثلونا جميعاً وسعدوا كثيراً بالمناسبة ووجدوا أن الفكرة رائدة و أن الحدث في حد ذاته يمثل لمسة إنسانية ذات مقاصد نبيلة وأهداف سامية خصوصاً وهي المرة الأولى في تاريخ السعودية التي يُدعى فيها متقاعد لحضور حفل معايدة يجمعه بزملاء العمر وبرعاية قيادة مؤسسته، مما يمثل سنّة حسنة تُسجّل بالشكر والعرفان لقيادة السعودية الموقرة.

أما المبادرة الثالثة والتي مثلت (في تقديري) حصيلة ًلما سبقها فكانت في شهر شوال وبرعاية مساعد المدير العام التنفيذي للشؤون الإدارية والأنظمة، سعادة الأستاذ محمد السلمي صاحب فكرة إنشاء لجنة المتقاعدين و رئيسها والداعي إلى انعقادها، وهي لجنة تتكون عضويتها إلى جانب سعادته من أربعة من رؤساء الأجهزة ذات العلاقة بمزايا المتقاعدين وخدماتهم وهم كل من مساعد المدير العام لإستراتيجيات التشغيل الأستاذ عصام فؤاد ، ومساعد المدير العام للاتصال المؤسسي سعادة الأستاذ عبد الرحمن الطيب، ورئيس الوحدة الإستراتيجية للخدمات الطبية سعادة الدكتور محمد با فقيه، ومدير المزايا وخدمات المتقاعدين الأستاذ موفق المدني ، يقابلهم ستة من التنفيذيين المتقاعدين هم كل من الأساتذة : زين العابدين أمين، عبدالله الجهني، حسن الطيب، محمد العيسى، عبدالله الحسيني و أنا سعد الشهري، حيث تشرف فريق الرواد بالمساهمة في أعمال الاجتماع الأول والذي رأسه سعادته مفتتحا جدول أعماله بالترحيب بالحاضرين وموضحاً هدف إنشاء اللجنة، وآلية عملها، ومبيناً عزم الإدارة على مأسسة وتطوير وميكنة إجراءات وأساليب خدمة المتقاعدين، و تكثيف التواصل معهم بهدف إطلاعهم على خطط وبرامج التطوير، والاستئناس بآرائهم و مقترحاتهم، ورصد انطباعاتهم، ومنحهم الفرصة للمساهمة في أعمال هذه اللجنة التنفيذية التي تتابع وتناقش شؤونهم، كما بيّن عزم الإدارة على توظيف كافة الوسائل التقنية والبشرية لرعاية المتقاعد وفق أساليب إنسانية راقية تسهل عليه الحصول على الخدمة بأسلوب يفي بمتطلباته ويحفظ كرامته وذلك من خلال استحداث برامج تستجيب لاحتياجات المرضى وكبار السن والأرامل والأيتام ومن في حكمهم، كما أعلن اختياره لعضو اللجنة النشط الخلوق “مدير المزايا وخدمات المتقاعدين” سكرتيراً للجنة بحكم اختصاصه وطبيعة تواصله مع عموم المتقاعدين، بعد ذلك ناقش المجتمعون عدداً من معوقات الخدمة تركّز جلها في أمور الخدمات الطبية، وإجراءات الإركاب، و انعدام قنوات التواصل بين الإدارة والمتقاعد مما اُحِيط رؤساء الأجهزة الحاضرين به علماً، حيث أبدوا اهتمامهم بما تم استعراضه من معوقات و وعدوا بدراستها مع الإدارات ذات العلاقة في أجهزتهم وإيجاد الحلول المناسبة لها، كما تم تحديد موعداً للاجتماع الدوري القادم بعد أربعة أشهر، وعند ذلك ختم رئيس اللجنة الاجتماع بشكر الحاضرين وكرر تأكيده على التزام قيادة السعودية الثابت برعاية وخدمة كافة المتقاعدين بجميع شرائحهم والمحافظة على حقوقهم.

وبدون شك فأن تلك اللقاءات والمبادرات تمثل رسائل إيجابية فعالة و تؤكد بالممارسة حقيقة رعاية السعودية لأبنائها ، وتبشر بآفاق أرحب من التواصل والثقة بين القيادة والرواد الأوائل.

والحقيقة أن الخلاصة التي خرجت بها أنا وزملائي الذين ساهموا معي في الفعاليات المذكورة هي القناعة التامة بأن رعاية المتقاعد تتولاها أيدٍ مخلصة أمينة، وأن قيادة الخطوط السعودية الموقرة تولي أعلى درجات الاهتمام بأبناء السعودية الرواد، وتقدر جهودهم في بناء مؤسستهم، وتعترف بفضلهم، وتعمل جاهدة لتقديم ما يليق بهم من رعاية وخدمة، وتلتزم بالمحافظة على حقوقهم كاملة غير منقوصة، مما أوجب عليّ نقل ذلك الانطباع الإيجابي الجماعي في مقالي هذا إلى كافة زملائنا المتقاعدين الذين سيسرهم سماعه، كما أوجب علي بالمقابل تقديم واجب الشكر والعرفان باسمهم جميعاً لمؤسستنا الرائدة ولقيادتها الموقرة ،،،

 

 

 

*مساعد المدير العام للأمن والسلامة بالخطوط السعودية “سابقاً”

مقالات ذات صلة

9 آراء على ““السعودية” تتواصل مع الرواد”

  1. اهنئكم بهذه المؤسسه واهنئ المؤسسه برواد امثالكم .. مقال تلحظ بين طياته قمة الولاء للحضن الثاني الذي ربيتم بين أروقتها فكانت نعم المنظمة الكريمة وكنتم لها نعم الابناء البرره الأوفياء .
    كثر الله من امثالكم يا جيل العطاء والنماء .

  2. أخي وأستاذي الكبير : سعد الشهري

    سعدت بمقالك الذي جسد حرصك واهتمامك بعالم الخطوط السعودية الذي ما زال يعشقك وتعشقه ، فلا يستغرب منك ذلك فأنت أحد الرواد الذين ساهموا ومازالوا في بناء صرح “السعودية” وابن بار لهذه المؤسسة التي تفخر دوما بروادها ولا تستغني عنهم. أن عطاء وخبرة السنين ومكانتكم المحفوظة في كيان “السعودية” لايمكن أن يكون بعيدا عنها ولا يمكن أن تكون بعيدة عنه .. وفاء متبادل لا ينفصل ولا ينقطع مادام التواصل مازال ممتد بين روادها المخلصين لها سواء كانوا داخل اسوارها أو خارجها .. مقال متميز من ابن السعودية لقادتها وشاهد على خدماتها ومبادراتها لمتقاعديها .

    تلميذكم : خالد أبوراس

  3. اخي الحبيب الاستاذ خالد ( ابو احمد )
    أاشكر لك هذه الشهادة التي اعتز بها من رجل قلم بقامتك، فلقد اسعدتني كثيراً باستحسانك وكريم ثناءك،
    وانا حقيقة متفائل بهذه المبادرات التي تمثل بداية جديدة لترسيخ ولاء حقيقي لا يخالطه شك، فنحن ابناء السعودية وفضلها علينا كبير، ومحبتها ستظل في القلب حتى ولو جفت، فما بالك عندما يتواصل فضلها ورعايتها وعطائها، نعم ستظل السعودية عشق لا يموت،،،،

    لك خالص تحياتي وتقديري وشكري،،،

  4. اخي سعد السلام عليكم
    سرني رؤية صورتكم في المقال ماشاءالله لاقوة الا بالله زادكم الله صحة وعافيه وسرني مانقلتموه من اخبار ساره عن مؤسستنا الغاليه.

    1. ارجوا ان يحتوي البرنامج القائم والمؤلف من ثلاثة بنود جميع االمتقاعدين القدامي والجدد وان لا تقتصر علي الوجهاء والذين كانت مناصبهم كبيره والذين هم ليس بحاجة لخدمات نظرا لاوضاعهم الاجتماعيه والمالي ولا حسد. وشكرا

  5. الكابتن سعد الشهري الشكر لله ثم لكم ولكافة القائمين على هذه المبادرة وقد يعلم الجميع ان كافة الموظفين القدامى غرز في دمهم الولاء والحب لهذا الصرح الناقل الوطني تربينا وترعرعنا به وانطلقنا الى العالمية من خلاله . اتمنى ان يطرح مستقلاً وفي اجتماعاتكم المستقبلية فكرة الاستفادة من الرواد المتقاعدين بفكرهم وخبرتهم وان يتم تطويعهم في البرامج المستقبلية فأغلب الدول الاورببة وفي بعض الولايات بأمريكا يتم الاستفادة من المتقاعدين في بعض اعمال التطوع في المهن التي كانوا يعملون بها مجاناً ويستفاد من الكنز الذي يملكونه من الخبرات .
    وفقكم الله وسدد خطاكم ونتمنى ان نرى المزيد مستقبلاً بما يخدم ناقلنا الوطني ورواده وابنائه الذين على رأس العمل

  6. بادرة ممتازه بشكر عليها سعادة مدير عام السعوديه
    وتفاؤل كبير بآراء الرواد المختارين لمصلحة المتقاعد

إغلاق