“رحمك الله يا أبا ساري ـ محمد رفيع لنجاوي”

نشر في: الإثنين 26 يونيو 2017 | 09:06 ص
لا توجد تعليقات

تفيض من العيون الدموع ويتقطع القلب لفراق الحبيب أبا ساري ( محمد رفيع لنجاوي) الذي انتقل إلى رحمة ربه صباح يوم عيد الفطر ١٤٣٨هـ. رحمك الله يا من كنت وإياه زملاء عمل تحولنا إلى اصدقاء .. نعم فلقد كان اقليم الشمال الذي كان يديره يتناغم مع إدارته وفكره ، وكان اقليم افريقيا الذي كنت أديره مُستفيد من علاقة محطات الشمال باقليم إفريقيا . وكم كنا نجتمع من أجل أن نتبادل الآراء وكذلك تنسيق العمل المشترك ومنها رحلات العمرة والحج لتصل من محطات افريقيا لمحطة المدينه ، وكم كنا نتقاطع ونتعارض في جدولة الرحلات ولكن كنا في الأخير نتفق على تسيير الرحلات بهدف خدمة الحاج والمعتمر في المقام الأول وبالتالي تتحقق مصالح البلد والسعودية ، وكم كنا نذهب سوياً إلى العمليات وإلى إدارة الجدولة برؤية وإتفاق واحد .. كم كنا نتعامل بكل وضوح وكم كنت استفيد من رؤى هذا المفكر كفيلسوف للإدارة . سبحان الله فقد شاءت مشيئة الله بعد ان ترجلت من منصبي الأخير في “السعودية” متجهاً للسياحة والتراث الوطني أن نتقاطع في مجالين وهما :- المجال الأول : مجاله الجديد رحمه الله في الشحن الجوي حيث كان يتواصل معي في بعض المعلومات ومنها ما حدث أثناء مسؤليتي عن الشحن ما بين عام ٢٠٠١ و٢٠٠٣م وخاصة في مجال خلفية إيقافنا لرحلة الشحن ” المُخسِّره ” إلى طوكيو والاستعاضة عنها بافتتاح خط سير جديد إلى هونج كونج ، وكذلك إيقاف شحن الصحف المجاني وغيرها في مجال الشحن الجوي. أما المجال الثاني : فهو علاقته وارتباطه بجدة التاريخية بحكم بيت أسرة اللنجاوي في التاريخية .. فكم كنت أتواصل معه لجمع بعض المعلومات عن البيوت وعن بعض الأسر المحيطة ببيت اللنجاوي وقد كان خير مُعين ، حتى لو لم تتوفر المعلومة لديه فقد كان يأخذ وقته ثم يبلغني بها أو يعطيني تلفون من يمكن له توفيرها.

 

رحمك الله يا أبا ساري رحمة واسعة ،وسبحان من اختار أن تكون نهاية الحياة الزائلة لك بنهاية رمضان ومع أول أيام عيد الفطر المبارك وهذه بإذن الله (مؤشر على القبول لدى المولى عز وجل) إن شاء الله .

 

الخاتمه : أخي أبا ساري .. أنت لم ولن تنقطع بإذن الله فقد خلفت شباباً رائعين دمثيي الخلق محبين لك ولأصدقاءك فعزائي للوالد والأهل وللأسرة الكريمة ولحرمك المصون وابناءك وأسرتك الصغيرة وأسرتك الكبيرة التي تضمني وتضم مئات من الاصدقاء المقربين لك .

IMG-20170626-WA0011

مقالات ذات صلة

إغلاق