الإشتياق

نشر في: الخميس 01 يونيو 2017 | 08:06 م
لا توجد تعليقات

لقَد غابوا عنا الكثير بعضهم مَن تُرك الحَيَاة والبعض قيدتهم الحياة بعيداً عنا بظروف وباسباب عده .. فهنا بدءا الإشتياق والحنين لمن أعتدنا علَى مجالستهم وَعَلَى حديثهم وضحكتهم .. أعتدنا علَى مشاغباتهم و أصواتهم الَتِي يُرد صداها فـي آذاننا.. اشتقنا لكل شي اشتقنا للماضي للأيام الجميلة ..اشتقنا لأرواحنا البريئه الطفولية اشتقنا لكل شي كان جميل .. آه كم هُو مؤلم هذا الإشتياق أن كان لأشخاص أو لأماكن أو لماضي قَد ذهب ولن يعد أو لأرواح كانت معنا رائعة واليوم هم معنا ولكن ليست بتلك الروعة التي كانوا فيها ..

 

أن الإشتياق كلمه لها حروف كلّ حرّف منها يتحدث عَن ألم وحنين ولهف يتحدث عن الفقد والبُعد بنبرة حزينة ..نشتاق لمن هم حولنا لو غابوا عنا .. فكيف بمن في القبور كيف سيكون الإشتياق هنا سيكون مؤلم جداً .. مؤلم انك تتذكر حديثه و صوته وحتى ملامحه لن تنساها أعينك .. ولكن لحظة تتذكر انه قَد رحل لم يعد بيننا هنا تصمت وتبتسم ابتسامة خلفها ألف دمعة .

 

الإشتياق مؤلم فعلاً ..
لكن لن نقف أمام الإشتياق بضعف أبداً بل سنقاومه حتّى لو حاول أن يغلبنا .. فنحن أكبر مَن انه مجرّد اشتياق لشخص أو لعرض يهزمنا ويضعفنا ويدخلنا في حزن واكتئاب .. نحن رغم كلّ شيء نبتسم حتّى ولو كان مؤلماً .

 

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق