وقفات من هنا وهناك

نشر في: الأحد 05 مارس 2017 | 07:03 م
لا توجد تعليقات

قالوا .. “نوال وأصالة وأحلام” قريبا في الرياض ..نشاهد مثل تلك الأخبار مجهولة المصدر تتناقلها وسائل التواصل الاجتماعي والبعض منها يسبق بعبارة “مصادر مطلعة” لكن سرعان ما يأتي الرد من الجهة المسؤولة بالنفي ويصنف “بالشائعة” ..وتذهب كلمة مصادر في مهب الريح مما يفقد الناشر ومطبوعته المصداقية ،ويقف الجمهور في حيرة بين المصدر المجهول ونفي المسؤول ومن بعض الأقلام التي تبحث عن إثارة المجتمع خاصة في الأمور التي تعلم مدى اختلاف وجهات النظر فيها . وكل يوم نستيقظ وننام على شائعة تجر خلفها تغريدات تذمر وسخط وكلما تأخرت الجهة المعنية في الرد اتسعت دائرة التأويلات وتشعب الموضوع أكثر وأكثر .

 

في الأيام الماضية عمت موجة غضب كبيرة بين أوساط المعلمين والمعلمات بعد تصريح الوزير والذي قال أن المدارس الحكومية تفتقر للمعلمين الحقيقيين وأن العملية التعليمية تقتصر فقط على التلقين بتقديم المعلومة للطالب دون منحه فرصة البحث والاستكشاف والمشاركة .. والحقيقة أن العملية التعليمية تعاني من مشاكل كثيرة بداية من المباني حتى الاستراتيجية التي تطبق داخل الفصل، والوزارة تدرك جميع هذه المشاكل لكنها لم تسعى إلى تداركها ووضع الحلول لها وإحداث برامج ودورات تدريبية وتطويرية للمعلمين والمعلمات بل واجهت كل ذلك بفتح المجال اللإداريين والإداريات بالتحويل للتدريس ليخرج الوزير بعد ذلك ويقول أن لدينا فائض في المعلمين واليوم يقول نفتقر للمعلمين الحقيقيين .. وأصبح تعليمنا بين التصريح والتبرير .

 

لاشك أن السياحة صناعة واستثمار وإبداع وشريان لكل بلد لأنها ستكون واجهة جذب للداخل والخارج من خلال استقطاب رجال الأعمال وأصحاب المشاريع والزوار والمستثمرين مما يعود بالنفع على أبناء البلد من خلال توفير المئات من الوظائف التي تساعد على بقاء الحركة السياحية مستمرة ومنتعشة على مدار العام ..لكن نحن ظلمنا مناطقنا ومحافظاتنا وقرانا بأفكارنا التي لم يفتح لها المجال لتحلق في سماء الوطن لتضع الخطط السليمة والبرامج والفعاليات للإرتقاء بالسياحة بالقدر الكافي بل حصرت الفعاليات والمهرجانات الموسمية في المناطق الكبرى وبعض المصائف بالرغم من وجود بعض المحافظات المؤهلة بأن تكون مكان جذب لما تمتلكه من مقومات سياحية، كما أن التوسع في إقامة المهرجانات والمنشآت في مختلف المناطق والمحافظات والمراكز يخلق الفرص الوظيفية وينشط الحركة التجارية والاستثمارية ولكن هذا لا يمكن أن يتحقق إلا بدعم من الإعلام ورجال الأعمال .

مقالات ذات صلة

إغلاق