موجز

“الشريان” معلقاً على “الاستغناء”: نعمل على تحسين وضع ٤٠٪‏ من المتعاونين     “البيئة” تسجل حالة إصابة واحدة بإنفلونزا الطيور في القويعية     خادم الحرمين يدعو ملك البحرين لحضور ختام مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل     وزير البيئة يدشن منتدى “تشجيع النمط الاستهلاكي للمنتجات البحرية”     “الشثري”: أعداء الوطن يحاولون إشغال الشباب في مواقع التواصل بقضايا هامشية     هيئة الشورى تحيل عدة موضوعات على جدول أعمال المجلس     الخطوط السعودية تحقق أداءً تشغيلياً مميزاً وأرقاماً قياسية خلال 2017م     انطلاق برنامج “سفراء طيران ناس” بـ 50 طالباً وطالبة خلال عام 2018     وزير العدل يستقبل السفير الياباني ويناقشان الجوانب العدلية والقضاء التجاري     عيادة طبية متنقلة تجوب القرى النائية بجدة.. الثلاثاء     “شرطة المدينة”: الحادث المروري المروع المتداول لم يقع في المنطقة     توقيع اتفاقية شراكة مجتمعية بين “صحة الطائف” و”بوابة تربة”     “التجارة” تدعو للتوقف الفوري عن استخدام طاولة العناية بالرضع     الخدمة المدنية ترشح 6 مواطنين على لائحة الوظائف التعليمية     إنجاز 90% من مشروعي نفق وجسر تقاطع طريق الأمير ماجد مع طريق مكة القديم     الخدمة المدنية تبدأ في استقبال 1493 متقدمة على الوظائف التعليمية لمطابقة بياناتهن     أمانة عسير تزيل تعديات على أراض تجاوزت 170 ألف متر مربع     النيابة العامة تستحدث دوائر متخصصة تُعنى بالقضايا الأُسَرية     جمرك حالة عمار يُحبط تهريب قرابة 40 ألف حبة كبتاجون     “الجبير” يستقبل وفد الهيئة التفاوضية للمعارضة السورية     8 نصائح من “الغذاء والدواء” لاختيار أعلاف الإبل وسلامة تخزينها     “تقنية جدة” تستقبل 1700 متدرب مستجد للفصل التدريبي الثاني     طوارئ المرافق الصحية بالمدينة تستقبل 270 حالة بسبب موجة الغبار     “هيئة الترفيه” توضح حقيقة ما حدث في فعالية شارع النور بحائل     الأمير الدكتور منصور بن متعب يحضر مراسم تنصيب رئيس ليبيريا ..غداً     إحباط تهريب أكثر من نصف طن حشيش بالمناطق الجنوبية     رئيس “الهيئات” يوجه ببدء دراسة حول أثر مواقع التواصل في نشر الإرهاب     جامعة الملك خالد تفتح باب القبول في 30 برنامجا للماجستير والدكتوراه     برامج تدريبية وتأهيلية لدعم توطين 12 نشاطاً في الحدود الشمالية     السفارة السعودية في أستراليا تجدّد تحذيرها مع استمرار حرائق الغابات     6530 سعودياً وسعودية سجلوا في بوابة “العمل الحر “     “وزير الطاقة”: معروض النفط الصخري لا يبعث على القلق     تسرُّب غاز ووميض لحظي يهشمان واجهة مطعم ويصيبان 5 بالرياض     “العيسى” مهنئاً بالفصل الدراسي الثاني: متفائلون ببداية جادة ومنضبطة     خادم الحرمين الشريفين يصدر أمرًا بتأمين منزل وسيارة للمواطن “النعمي”     طقس الأحد.. رياح مثيرة للأتربة والغبار على 5 مناطق     مهرجان الزيتون يختتم فعالياته بـ 152 ألف زائر ومبيعات تجاوزت 11 مليون ريال     إمارة الباحة: السرعة الزائدة و”الانحراف” وراء حادث “ميكروباص” العمالة     “الزهراني” ممتاز مع مرتبة الشرف الأولى في الصحافة والإعلام من جامعة جازان     ​”الفضلي”​ يكشف عن إنشاء ٩ محطات تحلية مياه جديدة بالبحر الأحمر    
632 مشاهدة
0 تعليق

عام الإيجابية

%d8%b1%d9%8a%d8%a7%d9%86-%d8%a7%d9%84%d8%ac%d8%af%d8%b9%d8%a7%d9%86%d9%8a123
A+ A A-
بقلم | ريان الجدعاني

مُعجب للغاية بالتجربة الإماراتية الرائعة في نشر ثقافتي القراءة والأعمال الخيرية عبر برامج حكومية تُطبق بنجاح على الجهات الحكومية والخاصة، لتسهم تلك الجهات في رفع ثقافة ووعي المجتمع تجاه أهمية القراءة والأعمال الخيرية والتي ستعود بالنفع على دولة الإمارات الشقيقة أولاً ثم على شعوب منطقتنا العربية التي تحتاج لمثل هذه المبادرات التنويرية لتنير منطقتنا التي للأسف دخلت لنفق مظلم لا نعرف متى ستخرج منه سالمة بسبب انتشار الكراهية والإرهاب والطائفية.

 

تعتمد التجربة الإماراتية الرائدة على تخصيص كل عام لثقافة معينة يتم ترسيخها للمجتمع طوال 12 شهراً، ففي العام الماضي 2016 تم تخصيصه لثقافة القراءة ليحمل ذلك العام اسم (#عام_القراءة) قبل أن تطلق الحكومة على العام الجديد 2017 اسم (#عام_الخير) والذي سيتم فيه ترسيخ ثقافة الأعمال الخيرية طوال 12 شهراً.

 

من المهم أن تكون للجهات الحكومية في بلادنا العزيزة على قلوبنا مبادرات سنوية أسوة بالشقيقة الإمارات، مبادرات سنوية ترفع من وعي مجتمعنا فكرياً وثقافياً وترسخ في وجدانه العديد من الصفات الإنسانية والخيرية، ليكون مجتمعنا مساهماً في تنوير منطقتنا العربية فكرياً وثقافياً.

 

#عام_الإيجابية .. هذا ما نحتاجه في عام 2017، نحتاجه بشدة لأن ثقافة الإيجابية غائبة عن مجتمعنا، حيث نجد في جلساتنا الإعتيادية مع العائلة والأصدقاء غياب تام لهذه الثقافة والتي تعتبر مهمة للغاية في تماسك المجتمع وتسهم أيضاً في تطوره.

 

على سبيل المثال، يغيب عن مجتمعنا الأب الذي يعطي لأبنته الطاقة الإيجابية بعد فشلها في تجاوز الاختبارات الدراسة بنجاح، وجود الأب “الإيجابي” سيسهم في تحول ابنته من طالبة غير موفقة إلى طالبة بارعة تحقق نجاحات مبهرة في الاختبارات المقبلة.

 

يغيب عن مجتمعنا المُثقف الإيجابي الذي يدعم الأقلام الشابة التي تشق طريقها بهدوء نحو المجد الأدبي، وجود المثقف “الإيجابي” سيسهم في خلق العديد من الأدباء والأديبات في وطننا العظيم.

 

يغيب عن مجتمعنا الإعلامي الإيجابي الذي يبث الطاقة الإيجابية والطموحات الشامخة لقُراءه ومتابعيه، وجود الإعلامي “الإيجابي” سيسهم في رفع وعي المجتمع تجاه قضايا وطنه وأمته العربية والإسلامية.

 

يغيب عن مجتمعنا الداعية الإيجابي الذي يحترم اختلاف الأحكام الفقهية ويشجع الناس على عمل الخير بمختلف مذاهبهم وثقافتهم وأعراقهم، وجود داعية “إيجابي” سيسهم في تغيير الخطاب الديني، ليكون خطاباً إنسانياً بعيداً عن لغة الكراهية والحقد التي جلبت الويلات للمنطقة العربية.

 

ختاماً .. علينا نحن كمجتمع أن نخلق مبادرة #عام_الإيجابية عبر تشجيع من يستحق التشجيع من الموهوبين الذين سيفيدون الوطن في المستقبل، والتسامح مع من عاد إلى صوابه واعتذر عن اخطاءه السابقة، وبث ثقافة المحبة والتفاؤل لكل من فقد الطريق الصحيح حتى نساعده على العودة إلى الطريق الصحيح ويكون عنصراً فاعلاً في خدمة الوطن، ولهذا أقول.. كونوا إيجابيين.

بروفايل على مودك:

التعليقات غير مفعلة

احدث التعليقات
  • الاكثر قراءة
  • الاكثر تعليق
  • الاكثر ارسالا

عام الإيجابية

ارسل "اسم الموضوع" لصديقك.. اكتب بريد صديقك وارسل

ارسل رسالة لرئيس التحرير

جميع الحقول مطلوبة