أصداء من مباراة السعودية واليابان

نشر في: الخميس 17 نوفمبر 2016 | 09:11 م
لا توجد تعليقات

■ كما اشدنا بالمدرب (مارفيك) في مباراتي استراليا والامارات الا ان المدرب لم يكن في يومه أمام اليابان.

■اليابان لم يكن ذلك الفريق حتى وهو يلعب في ارضه وبين جمهوره.

■ اليابان تحتاج لها مهاجم سريع كفهد المولد ليعمل خلخله بين الدفاع والمحاور ليخفف الضغط على محاور ووسط المنتخب إلا إن المدرب فجأنا بالسهلاوي البطئ والعائد من الاصابه ونحن نعلم ان السهلاوي من سنتين هابط مستواه.

■ ايضا المدرب كابر وعاند بانزال الشهراني ياسر العائد من الاصابه على حساب منصور الحربي الذي كان أداءه أمام استراليا والإمارات علامه بارزه ومع ذلك المدرب وضعه بالاحتياط.

■ الشهراني لااعتقد انه ذلك اللاعب ( الجهبذ) أو اللاعب ( منقطع النظير) حتى يبدأ به المدرب ليعوض انقطاعه عن الملاعب بالمهارة أو الخبره.

■ اي مدرب عندما يجد الفريق يؤدي بشكل ممتاز لاينظر للتغييرات إلا بأضيق الحدود كإصابة أو إيقاف ولكن مدربنا (خبصها من الآخر).

■ المولد ياسيد (مارفينك) عندما تزج به من بداية المباراة مع اليابان ليس من الضروري أن يسجل لك هدف ولكنك تستخدمه لتخفيف الضغط عن مرماك المتوقع من اليابان.

■ العابد والشهري وجهان لعمله واحدة نفس الأداء ونفس الدور فلا هو استخدم أحدهم على الطرف ولاهو الذي أوعز لأحدهم لتغطية منطقة المحور.

■ المدافعين تحملوا خطأ المدرب بإنزال الشهراني فتجدهم يتناوبون على تغطيته حتى حصل أسامه على كرت أحمر بسبب سوء تغطية الشهراني.

■ لااعتقد صراحة إن الشهراني يفرق عن غامدي النصر واسطاء الشباب فهم ليسوا بذلك اللاعبين الذين يمكن الاعتماد عليهم.

■ الشك يساور الشارع الرياضي بأن هناك تدخلات سبقت مباراة السعودية واليابان.

■ لو بدأ المدرب بالمولد رأس حربه وأراح السهلاوي لكان الخيار الأفضل.

■ الشوط الثاني كان بإمكان المدرب الاستعانه بالسهلاوي كرأس حربه تقليدي وإخراج الشهري والايعاز للمولد باللعب على الطرف.

■ هل المنتخب كان بحاجة إلى تغيير ميت بإنزال الرويلي وهل لو تم عمل مقارنه بين الرويلي والمقهوي هل سيكون الرويلي أفضل حال من المقهوي .

■ لجنة التوثيق كان لها مردود سلبي على انقسام الجمهور الرياضي قبل مباراة اليابان وبذلك انعكس على اللاعبين.

■ هل فعلا صادق الجميع على إن لجنة توثيق البطولات ستكون من أحد الأسباب التي ستؤثر على المنتخب أمام اليابان.

■ المنتخب يوجد به تدخلات مباشره وغير مباشره أصبح كل شي مكشوف للشارع الرياضي الرافض للجنة توثيق البطولات.

مقالات ذات صلة

إغلاق